ملتقى المسلمين فى العالم


ملتقى المسلمين فى العالم

منتدى اسلامى شامل يجميع جميع المسلمين فى انحاء العالم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

المواضيع الأخيرة
» المستظلون بظل الله يوم لا ظل إلا ظله " 1 , 2 "
الجمعة سبتمبر 21, 2018 1:34 am من طرف ابوحذيفة السلفى

» فضح الموت الدنيا الشيخ احمد السيسي
الجمعة سبتمبر 14, 2018 2:47 am من طرف ابوحذيفة السلفى

» سلسلة من محاسن الدين الإسلامي (6) فضل لا حول ولا قوة الا بالله
الإثنين سبتمبر 10, 2018 1:58 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

» القدوة الحسنــــــــــــــــــة
السبت سبتمبر 01, 2018 1:33 am من طرف ابوحذيفة السلفى

»  سلسلة من محاسن الدين الإسلامي (5) الثبـــــات على القول بالحق
الأربعاء أغسطس 29, 2018 10:53 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

» سلسلة من محاسن الدين الإسلامــــــــــــــــــي (2) تعظيم نعمة الله والرضا بعطائــــــــــــــه
الجمعة أغسطس 24, 2018 7:53 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

» سلسلة من محاسن الدين الإسلامــــــــــــــــــــــي (4) العفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة
الجمعة أغسطس 24, 2018 4:04 am من طرف ابوحذيفة السلفى

»  فضل لا إله إلاّ الله ( د / محمد بن عبد الرحمن العريفى ))
الجمعة أغسطس 03, 2018 1:57 am من طرف ابوحذيفة السلفى

» "سلسلة من محاسن الدين الإسلامي" (( 3 )) صلة الرحـــــــــــم
الخميس أغسطس 02, 2018 11:57 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

» ببالغ الحزن والاسى ينعى ملتقى المسلمين فى العالم مديرته والقائمه باعماله الاخت المسلمه
السبت سبتمبر 30, 2017 9:08 am من طرف احمد المصرى

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
عدد الزوار

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 أعارتك دنيا مسترد معارها_ للإمام/ ابن حزم_ القاء الشيخ / طه الفهد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوحذيفة السلفى
الاعضاء


عدد المساهمات : 220
نقاط : 654
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/02/2014

مُساهمةموضوع: أعارتك دنيا مسترد معارها_ للإمام/ ابن حزم_ القاء الشيخ / طه الفهد   الأحد نوفمبر 23, 2014 11:34 pm


التسجيل الكامل لقصيدة الإمام ابن حزم الأندلسى الوعظية (أعارتك دنيا مسترد معارها)

الموجودة فى آخر كتابه (طوق الحمامة) فى الباب الثلاثين (فضل التعفف)

القاء الشيخ/ طه الفد

--------------------------------------------------







أعارتك دنيا مسترد معارها *** غضارة عيش سوف يذوي اخضرارها
وهل يتمنى المحكم الرأي عيشة *** وقد حان من دهم المنايا مزارها
وكيف تلذ العين هجعة ساعة *** وقد طال فيما عاينته اعتبارها
وكيف تقر النفس في دار نقلة *** قد استيقنت أن ليس فيها قرارها
وأتى له في الأرض خاطر فكرة *** ولم تدر بعد الموت أين محارها
أليس لها في السعي للفوز شاغل *** أما في توفيها العذاب ازدجارها
فخابت نفوس قادها لهو ساعة *** إلى حر نار ليس يطفي أوارها
لها سائق حاد حثيث مبادر *** إلى غير ما أضحى إليه مدارها
تراد لأمر وهي تطلب غيره *** وتقصد وجهاً في سواه سفارها
أمسرعة فيما يسوء قيامها *** وقد أيقنت أن العذاب قصارها
تعطل مفروضاً وتعني بفضلة *** لقد شفها طغيانها واغترارها
إلى ما لها منه البلاء سكونها *** وعما لها منه النجاح نفارها
وتعرض عن رب دعاها لرشدها *** وتتبع دنيا جد عنها فرارها
فيأيها المغرور بادر برجعة *** فلله دار ليس تخمد نارها
ولا تتخير فانياً دون خالد *** دليل على محض العقول اختيارها
أتعلم أن الحق فيما تركته *** وتسلك سبلاً ليس يخفى عوارها
وتترك بيضاء المناهج ضلة *** لبهماء يؤذي الرجل فيها عثارها
تسر بلهو معقب بندامة *** إذا ما انقضى لا ينقضى مستثارها
وتفنى الليالي والمسرات كلها *** وتبقى تباعات الذنوب وعارها
فهل أنت يا مغبون مستيقظ فقد *** تبين من سر الخطوب استتارها
فعجل إلى رضوان ربك واجتنب *** نواهيه إذ قد تجلي منارها
يجد مرور الدهر عنك بلاعب *** وتغرى بدنيا ساء فيك سرارها
فكم أمة قد غرها الدهر قبلنا *** وهاتيك منها مقفرات ديارها
تذكروا على ما قد مضى واعتبر به *** فإن المذكي للعقول اعتبارها
تحامى ذراها كل باغ وطالب *** وكان ضماناً في الأعادي انتصارها
توافت ببطن الأرض وانشت شملها *** وعاد إلى ذي ملكه استعارها
وكم راقد في غفلة عن منية *** مشمرة في القصد وهو سعارها
ومظلمة قد نالها متسلط *** مدل بأيد عند ذي العرش ثارها
أراك إذا حاولت دنياك ساعياً *** على أنها باد إليك أزورارها
وفي طاعة الرحمن يقعدك الونى *** وتبدي أناة لا يصح اعتذارها
تحاذر إخواناً ستفنى وتنقضي *** وتنسى التي فرض عليك حذارها
كأني أرى منك التبرم ظاهراً *** مبيناً إذا الأقدار حل اضطرارها
هناك يقول المرء من لي بأعصر *** مضت كان ملكاً في يدي خيارها
تنبه ليوم قد أظلك ورده *** عصيب يوافي النفس فيها احتضارها
تبرأ فيه منك كل مخالط *** وآن من الآمال فيه انهيارها
فأودعت في ظلماء ضنك مقرها*** يلوح عليها للعيون إغبرارها
تنادي فلا تدري المنادي مفرداً *** وقد حط عن وجه الحياة خمارها
تنادي إلى يوم شديد مفزع *** وساعة حشر ليس يخفى اشتهارها
إذا حشرت فيه الوحوش وجمعت *** صحائفنا وإنثال فينا انتثارها
وزينت الجنات فيه وأزلفت * وأذكى من نار الجحيم استعارها
وكورت الشمس المنيرة بالضحى *** وأسرع من زهر النجوم إنكدارها
لقد جل أمر كان منه انتظامها *** وقد حل أمر كان منه انتثارها
وسيرت الأجبال والأرض بدلت *** وقد عطلت من مالكيها عشارها
فإما لدار ليس يفنى نعيمها *** وإما لدار لا يفك إسارها
بحضرة جبار رفيق معاقب*** فتحصى المعاصي كبرها وصغارها
ويندم يوم البعث جاني صغارها *** وتهلك أهليها هناك كبارها
ستغبط أجساد وتحيا نفوسها*** إذا ما ستوى إسرارها وجهارها
إذا حفهم عفو الإله وفضله *** وأسكنهم داراً حلالاً عقارها
سيلحقهم أهل الفسوق إذا استوى *** بجلبة سبق طرفها وحمارها
يفر بنو الدنيا بدنياهم التي *** يظن على أهل الحظوظ اقتصارها
هي الأم خير البر فيها عقوقها *** وليس بغير البذل يحمى ذمارها
فما نال منها الحظ إلا مهينها*** وما الهلك إلا قربها واعتمارها
تهافت فيها طامع بعد طامع *** وقد بان للب الذكي اختبارها
تطامن لغمر الحادثات ولا تكن *** لها ذا اعتمار يجتنبك غمارها
وإياك أن تغتر منها بما ترى *** فقد صح في العقل الجلي عيارها
رأيت ملوك الأرض يبغون هدة*** ولذة نفس يستطاب اجترارها
وخلوا طريق القصد في مبتغاتهم *** لمتبعه الصفار جم صغارها
وإن التي يبغون نهج بقية *** مكين لطلاب الخلاص اختصارها
هل العز إلا همة صح صونها ***  إذا صان همات الرجال انكسارها
وهل رايح إلا امرؤ متوكل*** قنوع غني النفس باد وقارها
ويلقى ولاة الملك خوفاً وفكرة *** تضيق بها ذرعاً ويفنى اصطبارها
عياناً ترى هذا ولكن سكرة *** أحاطت بنا ما إن يفيق خمارها
قد برهن الباني على الأرض سقفها *** وفي علمه معمورها وقفارها
ومن يمسك الأجرام والأرض أمره*** بلا عمد يبني عليه قرارها
ومن قدر التدبير فيها بحكمة *** فصح لديها ليلها ونهارها
ومن فتق الأمواه في صفح وجهها*** فمنها يغذي حبها وثمارها
ومن صير الألوان في نور نبتها ***فأشرق فيها وردها وبهارها

فمنهن مخضر يروق بصيصه *** ومنهن ما يغشى اللحاظ احمرارها
ومن حفر الأنهار دون تكلف *** فصار من الصم الصلاب انفجارها
ومن رتب الشمس المنير أبيضاضها *** غدوا ويبدو بالعشي اصفرارها
ومن خلق الأفلاك فامند جريها *** وأحكمها حتى استقام مدارها
ومن إن ألمت بالعقول رزية *** فلس إلى حي سواه افتقارها
تجد كل هذا راجع نحو خالق *** له ملكها منقادة وائتمارها
أبان لنا الآيات في أنبيائه *** فأمكن بعد العجز فيها اقتداها
فأنطق أفواهاً بألفاظ حكمة *** وما حلها إثغارها وأتغارها
وأبرز من صم الحجارة ناقة  *** وأسمعهم في الحين منها حوارها
ليوقن أقوام وتكفر عصبة *** أتاها بأسباب الهلاك قدارها
بوشق لموسى البحر دون تكلف *** وبان من الأمواج فيه انحسارها
وسلم من نار الأونوق خليله *** فلم يؤذه إحراقها واعترارها
ونجى من الطوفان نوحاً وقد هدت ***به أمة أبدى الفسوق شرارها
ومكن داوداً بأيد وابنه *** فتعسيرها ملقى له وبدارها
وذلل جبار البلاد لأمره ***وعلم من طير السماء حوارها
وفضل بالقرآن أمة أحمد ***ومكن في أقصى البلاد مغارها
وشق له بدر السماء وخصه*** بآيات حق لا يخل معارها
وأنقذنا من كفر أربابنا به ***وكان على قطب الهلاك منارها
فما بالنا لا نترك الجهل ويحنا *** لنسلم من نار ترامى شرارها

-------------------------
القاء الشيخ/ طه الفهد


http://www.taiser.net/ksaid.php?id=9









مع تحيات صفحة/وحة القصيد


https://www.facebook.com/abed732.abed732






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أعارتك دنيا مسترد معارها_ للإمام/ ابن حزم_ القاء الشيخ / طه الفهد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى المسلمين فى العالم :: القسم العام :: اشعار اسلاميه-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: