ملتقى المسلمين فى العالم


ملتقى المسلمين فى العالم

منتدى اسلامى شامل يجميع جميع المسلمين فى انحاء العالم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

المواضيع الأخيرة
» ببالغ الحزن والاسى ينعى ملتقى المسلمين فى العالم مديرته والقائمه باعماله الاخت المسلمه
السبت سبتمبر 30, 2017 9:08 am من طرف احمد المصرى

» ملتقى المسلمين فى العالم يتمنى لكم عيد اضحى سعيد على الامه الاسلاميه
الجمعة سبتمبر 01, 2017 8:01 am من طرف احمد المصرى

» من أعجب قصص الإيثار
الجمعة أغسطس 25, 2017 11:12 am من طرف احمد المصرى

» من اقوال عمر بن الخطاب كيف يعنيني شأن الرعية إذا لم يمسسني ما مسهم
الجمعة أغسطس 25, 2017 10:50 am من طرف احمد المصرى

» مذبحة المماليك
الجمعة أغسطس 25, 2017 10:45 am من طرف احمد المصرى

» افتتاح قسم للاعلانات التجارية
الأربعاء نوفمبر 23, 2016 8:40 pm من طرف احمد المصرى

» الرسول مذكور فى الأنجيل
الإثنين مايو 16, 2016 9:50 pm من طرف الاخت المسلمه

»  95-يريد زوجها الذهاب لدجال لاثبات عدم زناها
الثلاثاء فبراير 23, 2016 1:04 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

» 94- حُكم جماع الحائض .. وكيف يكون الجماع بحائل
الثلاثاء فبراير 23, 2016 12:56 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

» 93-♦ عاهدت الله عز وجل بالدعوة اليه ولكن وقتى لا يسمح
الثلاثاء فبراير 23, 2016 12:49 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
عدد الزوار

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 سلسلة : " سير أعلام النبلاء " 2 صلة ابن أشيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوحذيفة السلفى
الاعضاء


عدد المساهمات : 211
نقاط : 627
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/02/2014

مُساهمةموضوع: سلسلة : " سير أعلام النبلاء " 2 صلة ابن أشيم   السبت نوفمبر 28, 2015 8:39 pm



صلة ابن أشيم

جد من أجدادنا، قلَّ من يعرفه في زماننا، فأردت أن أكشف اللثام وأنفض الغبار عن لؤلؤة مكنونة في كنز تاريخنا، ودرة مصونة في تراث أمتنا، رجل من رجالات الإسلام، وعلم من أعلام الذين تكحَّلت أعينهم برؤية الصحب الكرام

إنه صلة بن أشيـــــــــم،

كرِّر عليَّ حديثَهم يا حادي  *** فحديثهم يجلو الفؤادَ الصادِي

أترككم مع سيرته العطرة،

.

.

♦ هــــــــــــــو

------------------

الزاهد، العابد، القدوة، أبو الصهباء العدوي البصري، من كبار التابعين،

وزوج معاذة العدوية.

العَالِمَةُ، البَصْرِيَّةُ، الزاهدة، العَابِدَةُ، المتفقهة ، تلميذة أم المؤمنين عائشة

.

♦ نسبه وقبيلته :-

--------------------

هو صلة بن أشيم العدوي من عدي الرباب وهو عدي بن عبد مناة بن أد بن طابخة أورده. ويكنى أبا الصهباء.

.

.

♦ صحابة تعلم على أيديهم صلة بن أشيم :-

-----------------------------------------------

نال صلة بن أشيم شرف صحبة أصحاب رسول الله فقد تربى على أيديهم وتعلم منهم، وأخذ عنهم،

• وقد تعلم على يد حبر الأمة، وابن عم النبي عبد الله بن عباس ،

• وكان طاووس يقول: إن رجلا يقال له: أبو الصهباء كان كثير السؤال لابن عباس،

• وأخذ أيضًا عن قارئ القرآن على النبي عبد الله بن مسعود .

• و حدث عنه  : أهله معاذة ، والحسن ، وحميد بن هلال ، وثابت البناني ، وغيرهم .

.

.

♦ دعوة صلة بن أشيم وأثرها في الآخرين:-

-------------------------------------------------

• كان صلة بن أشيم لا يدع سانحة من سوانح الموعظة و التذكير إلا اغتنمها، و كان أسلوبه في ذلك يدعو إلى الله عز وجل بالحكمة و الموعظة الحسنة، 

من ذلك أنه كان يخرج إلى البرية في ظاهر البصرة للخلوة و التعبد، فكانت تمر به طائفة من الشباب أرخت للصبا عنانه فتلهو و تلعب و تسرح و تمرح

فكان يحييهم بأنس، و يخاطبهم في رفق، و يقول لهم: ما تقولون في قوم أزمعوا سفراً لأمر عظيم غير أنهم كانوا في النهار يحيدون عن الطريق ليلهو و يلعبوا و في الليل يبيتون ليستريحوا ؟ فمتى ترونهم ينجزون رحلتهم و يبلغون غايتهم ؟ و دأب على قول ذلك المرة تلو المرة فلقيهم ذات مرة و قال لهم مقالته تلك فنهض شاب منهم و قال إنخه و الله ما يعني بذلك أحداً غيرنا فنحن بالنهار نلهو و بالليل ننام، ثم انحاز الشاب عن رفاقه و اتبع صلة بن أشيم من ذلك اليوم، و مازال في صحبته حتى أتاه اليقين .

• و لقد جاءه مرة فتى من فتيان البصرة فقال: علمني يا أبا الصهباء مما علمك الله ؟ فهش له صلة و بش و قال: لقد أذكرتني يا ابن أخي ماضياً لا أنساه، حيث كنت إذا ذاك شاباً مثلك فأتيت من بقي من أصحاب رسول الله و قلت لهم: علموني مما علمكم الله ؟ فقالوا لي: اجعل القرآن عصمة نفسك، و ربيع قلبك، و انتصح له، و انصح المسلمين به، و أكثر من دعاء الله عز وجل ما استطعت،

فقال له الفتى: أدع لي جزيت خيراً، فقال: رغبك الله تعالى فيما يبقى، و زهدك فيما يفنى، ووهب لك اليقين الذي تسكن إليه النفوس، و يعول عليه في الدين.

.

.

♦ الرفق واللين كانا من ملامح شخصية صلة بن أشيم:-

------------------------------------------

• من ذلك أنه كان يمضي ذات نهار في ثلة من أصحابه إلى غاية لهم فمر بهم شاب رائع الشباب، ريان الشباب، قد أطال إزاره حتى جعل يجره على الأرض جر خيلاء، فهم أصحابه بالشاب و أرادوا أن يأخذوه بألسنتهم و أيديهم أخذاً شديداً، فقال لهم صلة: دعوني أكفكم أمره، ثم أقبل على الشاب و قال في رفق الأب الشفيق و نظرة الصديق الحميم: يا ابن أخي إن لي إليك حاجة فتوقف الفتى و قال: و ما هي يا عم ؟ قال: أن ترفع إزارك فإن ذلك اتقى لربك، و أنقى لثوبك و أدنى لسنة نبيك، فقال الفتى في خجل: نعم و نعمة عين يا عم، ثم بادر و رفع إزاره، فقال صلة لأصحابه: إن هذا أمثل مما أردتم، من أمر بمعروف فليكن أمره بمعروف.

و هذه هي الحكمة هي فعل ما ينبغي على الشكل الذي ينبغي في الوقت الذي ينبغي و لو أنكم ضاربتموه و شاتمتموه لضاربكم و شاتمكم، و أبقى إزاره مجدلاً يمسح به الأرض،

• وقد رأى صلة بن أشيم رجلاً يكلم امرأة فقال: إن الله يراكما سترنا الله وإياكما

.

.

• اليقين التام في الله وحسن التوكل عليه:-

-------------------------------------------------------

يقول حماد بن جعفر بن زيد العبدي: عن أبيه قال: خرجنا غزاة إلى - كابل - وفي الجيش صلة بن أشيم فلما دنونا من أرض العدو قال الأمير: لا يشذن من العسكر أحد، فذهبت بغلة صلة بثقلها فأخذ يصلي فقيل: إن الناس قد ذهبوا فقال: إنما هما خفيفتان قال: فدعا ثم قال: اللهم إني أقسم عليك أن ترد علي بغلتي وثقلها قال: فجاءت حتى وقفت بين يديه.

وجاء في فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية."أن صلة بن أشيم مات فرسه وهو في الغزو فقال: اللهم لا تجعل لمخلوق على منة ودعا الله فأحيا له فرسه فلما وصل إلى بيته قال: يا بني خذ سرج الفرس فإنه عارية فأخذ سرجه فمات الفرس".

.

.

♦ كثرة العبادة و التذلل إلى الله:-

----------------------------------

وكان صلة قد أدرك أن هذه الحياة ما هي إلا دار عمل، فعمل على أن يتزود منها للدار الآخرة، فكان يجاهد نهارًا ويتعبد ليلاً، استحق بأن يوصف فارس بالنهار، راهب بالليل، يقول حماد بن جعفر بن زيد أن أباه قال له: خرجنا في غزوة إلى كابل وفي الجيش صلة بن أشيم فنزل الناس عند العتمة و صلوا فصلى ثم اضطجع، فقلت: لأرمقن عمله فالتمس غفلة الناس، حتى إذا قلت هدأت العيون وثب فدخل غيضة قريبا منا ودخلت على إثره فتوضأ، ثم قام يصلي وجاء أسد حتى دنا منه، فصعدت شجرة،أفتراه التفت إليه حتى سجد؟ فقلت: الآن يفترسه فلا شيء، فجلس ثم سلم ثم قال:يا سبع، اطلب الرزق في مكان أخر، فولى وإن له لزئيرًا أقول تصدع الجبال منه قال: فما زال كذلك يصلي حتى لما كان عند الصبح جلس فحمد الله بمحامد لم أسمع بمثلها إلا ما شاء الله ثم قال: اللهم إني أسألك أن تجيرني من النار أو مثلي يجترئ أن يسألك الجنة قال: ثم رجع فأصبح كأنه بات على الحشايا وأصبحت وبي من الفترة شيء الله به عليم.

• وتصف زوجته عبادته فتقول: كان أبو الصهباء يصلي حتى يأتي فراشه زحفًا،

أوما يأتي فراشه إلا زحفًا.

• ويقول الإمام الغزالي في إحياء علوم الدين: "كان صلة بن أشيم يصلي الليل كله فإذا كان في السحر قال إلهي ليس مثلي يطلب الجنة ولكن أجرني برحمتك من النار".

.

.

♦ من كلماته :-

-------------------

• عن ثابت البنانى أن صلة بن أشيم كان يقول: ما أدري بأي يومي أنا أشد فرحًا يوما باكرت فيه ذكر الله ، أو يومًا غدوت فيه لبعض حاجتي فيعرض لي ذكر الله.

• وجاء في حلية الأولياء "قال أبو الصهباء صلة بن أشيم: طلبت الدنيا من مظان حلالها فجعلت لا أصيب منها إلا قوتًا، أما أنا فلا أعي فيه، وأما هو فلا يجاوزني، فلما رأيت ذلك قلت: أي نفسي جعل رزقك كفافًا فاربعي فربعت ولم تكِدْ".

• قال صلة بن أشيم على قبر أخ له:

فإن تنج منها تنج من ذي عظيمة... وإلا فإني لا أخالك ناجيا.

.

.

♦ زوجته وزواجه

----------------------

زوجته:- معاذة العدوية.

العَالِمَةُ، البَصْرِيَّةُ، العَابِدَةُ، المتفقهة ، الزاهدة ، صاحبة الهمة العالية ، والمحبة الراقية ، والشوقِ المتزايد ،

تلميذة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها فبوركت بصحبتها لأُم المؤمنين. فحديثها محتجٌ به في الصحاح ،  وقد وثَّقها يحي بن معين

فقد لقيت أم المؤمنين عائشة رضوان الله عليها وأخذت عنها، ثم لقيها الحسن البصري - رحمه الله تعالى - وسمع منها، وكانت تقية نقية عابدة زاهدة، وكان من عادتها إذا أقبل عليها الليل أن تقول: قد تكون هذه آخر ليلة لي؛ فلا تنامي حتى تصبحي، وإذا أقبل عليها النهار أن تقول: قد يكون هذا آخر يوم لي؛ فلا يطمئن لها جنب حتى تمسي ، وكانت تحيي الليلة صلاةً ودعاء، فإذا غلبها النعاس قامت فجالت في الدار وهي تقول: أمامك يا نفْس نوم طويل، غدًا تطول رقدتك في القبر، إما على حسرة وإما على سرور، فاختاري يا معاذة لنفسك اليوم ما تحبين أن تكوني عليه غدًا.

• وكانت قصة زواجهما قصة رائعة يتعلم منها الزُهَّاد والعُبَّاد

فقد خطب ابنة عمه معاذة لنفسه، فلما كان يوم إهدائها إليه، قام ابن أخ له بشأنه، فمضى به إلى الحمام، ثم أدخله عليها في بيت مطيب، فلما سارا معًا قام يصلي الركعتين المسنونتين، فقامت تصلي بصلاته وتقتدي به، ثم اجتذبهما سحر الصلاة فمضيا يصليان معًا حتى برق الفجر، فلما كانت الغداة جاءه ابن أخيه وقال: يا عم، لقد أهديت إليك ابنة عمك، فقمت تصلي الليل كله وتركتها؟! فقال: يا بن أخي، إنك أدخلتَني أمس بيتًا أسكنتني به النار، ثم أدخلتني آخر أسكنتني به الجنة، فما زلت أنا وإياها نصلي حتى انفجر الفجر، ولم يكن صلة بن أشيم أواهًا أوابًا عابدًا زاهدًا فحسب؛ وإنما كان إلى ذلك فارسًا مجاهدًا

.

.

♦ جهاد صلة بن أشيم :-

------------------------------

لم يكن صلة بن أشيم عابدًا فحسب، بل جرَّد سيفه حاملاً إياه مجاهدًا في سبيل الله، وكان كثير الغزو، وكان أهلاً لنيل الشهادة في سبيل الله، وتقدم صلة بن أشيم هو وابن له ليجاهدا في سبيل الله فقال لابنه: أي بني تقدم فقاتل حتى أحتسبك عند الله فحمل فقاتل حتى قُتِل، ثم تقدم فقُتِل

فاجتمعت النساء عند امرأته معاذة فقالت: مرحبا إن كنتن جئتن لتهنيني فمرحبا بكن وإن كنتن جئتن لغير ذلك فارجعن.

.

.

♦ وفاة صلة بن أشيم:-

---------------------------

مات شهيدًا في أول ولاية الحجاج بن يوسف على العراق سنة خمس وسبعين وقيل في خلافة يزيد بن معاوية وذكر أبو موسى أنه قُتِل بسجستان سنة خمس وثلاثين وهو بن مائة وثلاثين سنة.

وجاء في الطبقات لابن سعد "كان صلة قتل شهيدًا في بعض المغازي في أول إمرة الحجاج بن يوسف على العراق".
.
.

♦ بعض ما ذكر في ترجمة صلة بن أشيم ذكر من وثق صلة بن أشيم :-

--------------------------------------

• قال ابن سعد في "الطبقات":"وكان ثقة، له فضل وورع".

• وقال العجلي في "ثقاته" (767):"تابعي ثقة من كبار التابعين رجل صالح".

• وذكره ابن حبان في "الثقات" (4/383) وقال:"من عباد أهل البصرة وزهادهم".

• وذكره أيضاً في " مشاهير علماء الأمصار" عند "ذكر مشاهير التابعين بالبصرة" فقال:"أبو الصهباء اسمه صلة بن أشيم العدوى من عباد أهل البصرة ممن كان يرجع إلى الجهد الجهيد والورع الشديد مع المواظبة على الجهاد براً وبحراً"

• وقال ابن حجر:""تابعي مشهور"

• وقال الذهبي في "تاريخ الإسلام":"العابد من سادة التابعين".

• وقال الصفدي في "الوافي بالوفيات":" كان من سادات التابعين".

.

.

♦ بعض المصادر التي تترجم للقمم السوامق من أمثال صلة ابن أشيم وغيره:-

-----------------------------------------------------------------

أُسْد الغابة - الدر المنثور - إغاثة اللهفان - حلية الأولياء الثبات عند الممات - التواضع والخمول - مجابوا الدعوة - محاسبة النفس - يقظة أولي الاعتبار - الإصابة في تمييز الصحابة - الطبقات الكبرى - سير أعلام النبلاء.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سلسلة : " سير أعلام النبلاء " 2 صلة ابن أشيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى المسلمين فى العالم :: القسم العام :: حكاية مسلم-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: