ملتقى المسلمين فى العالم
سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (34)  فقه اسم الله "الرفيق" (3)  نماذج مشرقة من رفق النبي صلى الله عليه وسلم (1) 50758410
ملتقى المسلمين فى العالم
سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (34)  فقه اسم الله "الرفيق" (3)  نماذج مشرقة من رفق النبي صلى الله عليه وسلم (1) 50758410
ملتقى المسلمين فى العالم
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

ملتقى المسلمين فى العالم

منتدى اسلامى شامل يجميع جميع المسلمين فى انحاء العالم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

المواضيع الأخيرة
» أنـــــــــــا رمضان
سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (34)  فقه اسم الله "الرفيق" (3)  نماذج مشرقة من رفق النبي صلى الله عليه وسلم (1) Emptyالجمعة أبريل 23, 2021 9:55 am من طرف ابوحذيفة السلفى

» سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (35) فقه اسم الله "الرفيق" (3) نماذج مشرقة من رفق النبي صلى الله عليه وسلم (2)
سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (34)  فقه اسم الله "الرفيق" (3)  نماذج مشرقة من رفق النبي صلى الله عليه وسلم (1) Emptyالإثنين فبراير 08, 2021 8:17 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

» سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (34) فقه اسم الله "الرفيق" (3) نماذج مشرقة من رفق النبي صلى الله عليه وسلم (1)
سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (34)  فقه اسم الله "الرفيق" (3)  نماذج مشرقة من رفق النبي صلى الله عليه وسلم (1) Emptyالإثنين فبراير 08, 2021 6:40 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

» سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (33) فقه اسم الله "الرفيق" (2) الإعراض عن الرفق يورث العجلة
سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (34)  فقه اسم الله "الرفيق" (3)  نماذج مشرقة من رفق النبي صلى الله عليه وسلم (1) Emptyالإثنين فبراير 08, 2021 6:00 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

» سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (32) اسم الله "الرفيق"
سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (34)  فقه اسم الله "الرفيق" (3)  نماذج مشرقة من رفق النبي صلى الله عليه وسلم (1) Emptyالإثنين فبراير 08, 2021 5:34 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

» سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (31) من آثار الإيمان باسم الله "السلام" (3)
سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (34)  فقه اسم الله "الرفيق" (3)  نماذج مشرقة من رفق النبي صلى الله عليه وسلم (1) Emptyالإثنين فبراير 08, 2021 4:40 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

» سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (30) فقه اسم الله: السلام (2)
سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (34)  فقه اسم الله "الرفيق" (3)  نماذج مشرقة من رفق النبي صلى الله عليه وسلم (1) Emptyالإثنين فبراير 08, 2021 2:29 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

» سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (29) اسم الله: السلام (1)
سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (34)  فقه اسم الله "الرفيق" (3)  نماذج مشرقة من رفق النبي صلى الله عليه وسلم (1) Emptyالإثنين فبراير 08, 2021 1:43 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

» سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (28) فقه اسم الله: الحسيب (2)
سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (34)  فقه اسم الله "الرفيق" (3)  نماذج مشرقة من رفق النبي صلى الله عليه وسلم (1) Emptyالإثنين فبراير 08, 2021 1:00 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

» سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (27) اسم الله: الحسيب (1)
سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (34)  فقه اسم الله "الرفيق" (3)  نماذج مشرقة من رفق النبي صلى الله عليه وسلم (1) Emptyالإثنين فبراير 08, 2021 11:03 am من طرف ابوحذيفة السلفى

تصويت
من هو أفضل قارئ للقران الكريم
 عبد الباسط عبد الصمد
 محمد صديق المنشاوى
 إبراهيم الشعشاعي
 الشحات أنور
 محمد رفعت
 محمد محمود الطبلاوي
 مصطفى إسماعيل
 نصر الدين طوبار
 محمود الشحات أنور
 راغب مصطفى غلوش
استعرض النتائج
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر
 

 سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (34) فقه اسم الله "الرفيق" (3) نماذج مشرقة من رفق النبي صلى الله عليه وسلم (1)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوحذيفة السلفى
الاعضاء


عدد المساهمات : 304
نقاط : 901
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 09/02/2014

سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (34)  فقه اسم الله "الرفيق" (3)  نماذج مشرقة من رفق النبي صلى الله عليه وسلم (1) Empty
مُساهمةموضوع: سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (34) فقه اسم الله "الرفيق" (3) نماذج مشرقة من رفق النبي صلى الله عليه وسلم (1)   سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (34)  فقه اسم الله "الرفيق" (3)  نماذج مشرقة من رفق النبي صلى الله عليه وسلم (1) Emptyالإثنين فبراير 08, 2021 6:40 pm


[size=48]سلسلة
شرح أسماء الله الحسنى (34)
         
فقه اسم الله "الرفيق" (3)     
نماذج مشرقة مــــن
رفق النبي صلى الله عليه وسلم (1)[/size]
[size=48]

[/size]



سبق معنا - ونحن نتحدث عن اسم الله الرفيق - أن سعادة المسلم في الدارين قائمة على تمثل مظاهر الإيمان بهذا الاسم الجليل، واستحضاره في واقع أقوالنا وأفعالنا استحضارا تاما، لما يترتب على ذلك من خيرات جسيمة، وأفضال عميمة.
ومن أعظمها ترك العجلة في الأمور، فلا يتكلم المتأني إلا بعد أن يعلم، ولا يجيب إلا بعد أن يفهم، ولا يحكم إلا بعد أن يتثبت، ولا يقرر إلا بعد أن يتلبث. لا يستعجل - عند الغضب - بالدعاء على أهله، وماله، وولده. ولا يستعجل الرزق، فيطلبه من غير حله. ولا يستعجل في مخاصمة زوجه خلف سَوْرة المماحكة، وضِرام المشاتمة، ثم ينوح - بعد ذلك - باللائمة على نفسه، ويعود بالخسارة على تعجله. فالمتأني ترافقه السلامة، ويتفادى مغبة الندامة.
ونريد اليوم - إن شاء الله تعالى - أن نقف على بعض النماذج المشرقة، والمواقف الرقراقة المؤنقة، من رفق النبي صلى الله عليه وسلم، الذي ما بعثه الله - تعالى - إلينا إلا هداية مهداة، ورحمة مسداة، الذي قالت عنه عائشة - رضي الله عنها -: "مَا خُيِّرَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم بَيْنَ أَمْرَيْنِ أَحَدُهُمَا أَيْسَرُ مِنَ الآخَرِ إِلاَّ اخْتَارَ أَيْسَرَهُمَا مَا لَمْ يَكُنْ إِثْمًا، فَإِنْ كَانَ إِثْمًا، كَانَ أَبْعَدَ النَّاسِ مِنْهُ" متفق عليه. وهو القائل صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ اللهَ لَمْ يَبْعَثْنِي مُعَنِّتًا، وَلاَ مُتَعَنِّتًا، وَلَكِنْ بَعَثَنِي مُعَلِّمًا مُيَسِّرًا" مسلم.
وهذه النماذج كثيرة، نقتصر منها - اليوم - على ستة:



1ـ رفقه صلى الله عليه وسلم في تعليم الجاهل بأمور الدين،
بكل حلم ولطف. لا عنف، ولا شدة، ولا غلظة. فعن معاوية بن الحكم السلمي قال: بَيْنَا أَنَا أُصَلِّي مَعَ رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم، إِذْ عَطَسَ رَجُلٌ مِنَ الْقَوْمِ، فَقُلْتُ يَرْحَمُكَ اللهُ. فَرَمَانِي الْقَوْمُ بِأَبْصَارِهِمْ. فَقُلْتُ: وَاثُكْلَ أُمِّيَاهْ، مَا شَأْنُكُمْ تَنْظُرُونَ إِلَيَّ؟ فَجَعَلُوا يَضْرِبُونَ بِأَيْدِيهِمْ عَلَى أَفْخَاذِهِمْ. فَلَمَّا رَأَيْتُهُمْ يُصَمِّتُونَنِي لَكِنِّي سَكَتُّ. فَلَمَّا صَلَّى رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم، فَبِأَبِي هُوَ وَأُمِّي، مَا رَأَيْتُ مُعَلِّمًا - قَبْلَهُ وَلاَ بَعْدَهُ - أَحْسَنَ تَعْلِيمًا مِنْهُ. فَوَاللَّهِ مَا كَهَرَنِي (نهرني)،
وَلاَ ضَرَبَنِي، وَلاَ شَتَمَنِي، قَالَ: "إِنَّ هَذِهِ الصَّلاَةَ لاَ يَصْلُحُ فِيهَا شَيْءٌ مِنْ كَلاَمِ النَّاسِ، إِنَّمَا هُوَ التَّسْبِيحُ، وَالتَّكْبِيرُ، وَقِرَاءَةُ الْقُرْآنِ" مسلم.
قَال النوويُّ - رحمه الله -: "فِيهِ مَا كانَ عَلَيْهِ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم مِنْ عَظِيم الخُلُقِ، الَّذِي شهِدَ اللهُ ـ تَعَالى ـ لَهُ بِه، وَرفْقِه بالجاهِل، ورأفَتِه وشفقَتِه عَلَيْه.. وحُسْنِ تَعلِيمِه، واللُّطْفِ بِهِ، وَتقْرِيبِ الصَّوابِ إِلَى فَهْمِه".

2ـ رفقه صلى الله عليه وسلم في الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر.
فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: بَيْنَمَا نَحْنُ فِي الْمَسْجِدِ مَعَ رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم، إِذْ جَاءَ أَعْرَابِيٌّ، فَقَامَ يَبُولُ فِي الْمَسْجِدِ، فَقَامُوا إِلَيْهِ. فقَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: "لاَ تُزْرِمُوهُ، دَعُوهُ". فَتَرَكُوهُ حَتَّى بَالَ. ثُمَّ إِنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم دَعَاهُ، فَقَالَ لَهُ: "إِنَّ هَذِهِ الْمَسَاجِدَ لاَ تَصْلُحُ لِشَيْءٍ مِنْ هَذَا الْبَوْلِ وَلاَ الْقَذَرِ، إِنَّمَا هِيَ لِذِكْرِ الله ـ عَزَّ وَجَلَّ ـ، وَالصَّلاَةِ، وَقِرَاءَةِ الْقُرْآنِ". ثُمَّ دَعَا بِدَلْوٍ مِنْ مَاءٍ، فَصُبَّ عَلَيْهِ، وقال: "إِنَّمَا بُعِثْتُمْ مُيَسِّرِينَ، وَلَمْ تُبْعَثُوا مُعَسِّرِينَ" متفق عليه.
• وكان قبل ذلك قد صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال الأعرابي وهو في الصلاة: اللَّهُمَّ ارْحَمْنِي وَمُحَمَّدًا، وَلاَ تَرْحَمْ مَعَنَا أَحَدًا. فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: " لَقَدْ حَجَّرْتَ وَاسِعًا" البخاري.


• ومن أعظم صور الرفق في النهي عن المنكر، قصة ذلك الفتى الشاب، الذي جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له: يَا رَسُولَ الله، ائْذَنْ لِي بِالزِّنَا. فَأَقْبَلَ الْقَوْمُ عَلَيْهِ فَزَجَرُوهُ، وَقَالُوا: مَهْ مَهْ. فَقَالَ له الرسول صلى الله عليه وسلم: "ادْنُهْ". فَدَنَا مِنْهُ قَرِيباً فَجَلَسَ. قَالَ له صلى الله عليه وسلم: "أَتُحِبُّهُ لأُمِّكَ؟". قَالَ: لاَ وَالله، جَعَلَنِي اللهُ فِدَاكَ. قَالَ: "وَلاَ النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لأُمَّهَاتِهِمْ". قَالَ: "أَفَتُحِبُّهُ لاِبْنَتِكَ؟". قَالَ: لاَ وَالله يَا رَسُولَ الله، جَعَلَنِي اللهُ فِدَاكَ. قَالَ: "وَلاَ النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِبَنَاتِهِمْ". قَالَ: "أَفَتُحِبُّهُ لأُخْتِكَ؟". قَالَ: لاَ وَالله، جَعَلَنِي اللهُ فِدَاكَ. قَالَ: وَلاَ النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لأَخَوَاتِهِمْ". قَالَ: "أَفَتُحِبُّهُ لِعَمَّتِكَ؟". قَالَ: لاَ وَالله، جَعَلَنِي اللهُ فِدَاكَ. قَالَ: "وَلاَ النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِعَمَّاتِهِمْ". قَالَ: "أَفَتُحِبُّهُ لِخَالَتِكَ؟". قَالَ: لاَ وَالله، جَعَلَنِي اللهُ فِدَاكَ. قَالَ: "وَلاَ النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِخَالاَتِهِمْ". فَوَضَعَ صلى الله عليه وسلم يَدَهُ عَلَيْهِ وَقَالَ: "اللَّهُمَّ اغْفِرْ ذَنْبَهُ، وَطَهِّرْ قَلْبَهُ، وَحَصِّنْ فَرْجَهُ". فَلَمْ يَكُنْ بَعْدُ ذَلِكَ الْفَتَى يَلْتَفِتُ إِلَى شَيْءٍ" أحمد وهو في الصحيحة.
فانظر إلى مدخل الرفق كيف جعل الشاب يقر بخطئه، ويعدل عن الانسياق وراء شهوته. بل طهرت نفسه، وانشرح صدره، وحسن حاله.
3ـ رفقه صلى الله عليه وسلم في تخفيف وطأة الموت،
وفتح باب الرجاء والتفاؤل للميت، وأن الله يعفو بالعمل اليسير.
 
قال صلى الله عليه وسلم: "مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَمُوتُ، فَيَشْهَدُ لَهُ أَرْبَعَةٌ أَهْلُ أَبْيَاتٍ مِنْ جِيرَانِهِ الأَدْنَيْنَ أنَّهُمْ لا يعلمُونَ إلا خيرًا، إِلاَّ قَالَ:
(قَدْ قَبِلْتُ عِلْمَكُمْ فِيهِ، وَغَفَرْتُ لَهُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ)"
صحيح الترغيب.
• وعن أبي الأسود قال: أَتَيْتُ الْمَدِينَةَ وَقَدْ وَقَعَ بِهَا مَرَضٌ، وَهُمْ يَمُوتُونَ مَوْتًا ذَرِيعًا، فَجَلَسْتُ إِلَى عُمَرَ رضي الله عنه، فَمَرَّتْ جِنَازَةٌ، فَأُثْنِيَ خَيْراً، فَقَالَ عُمَرُ: وَجَبَتْ. ثُمَّ مُرَّ بِأُخْرَى، فَأُثْنِيَ خَيْرًا، فَقَالَ: وَجَبَتْ. ثُمَّ مُرَّ بِالثَّالِثَةِ، فَأُثْنِىَ شَرًّا، فَقَالَ: وَجَبَتْ. فَقُلْتُ: مَا وَجَبَتْ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ؟ قَالَ: قُلْتُ كَمَا قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: "أَيُّمَا مُسْلِمٍ، شَهِدَ لَهُ أَرْبَعَةٌ بِخَيْرٍ، أَدْخَلَهُ اللهُ الْجَنَّةَ". قُلْنَا: وَثَلاَثَةٌ؟ قَالَ: "وَثَلاَثَةٌ". قُلْتُ: وَاثْنَانِ؟ قَالَ: "وَاثْنَانِ". ثُمَّ لَمْ نَسْأَلْهُ عَنِ الْوَاحِدِ" البخاري.
فكيف لا يفرح المسلم بهذا الدين العظيم، وثوبُ الرفق يلفه من كل جانب، حتى وهو في إدبار من الدنيا، وإقبال على الآخرة؟
4ـ رفقه صلى الله عليه وسلم في تنزيل الأحكام والتشريعات بما يناسب المخاطب.
فقد جاءه رجل فقال: هَلَكْتُ يَا رَسُولَ الله. قَالَ: "وَمَا أَهْلَكَكَ؟". قَالَ: وَقَعْتُ عَلَى امْرَأَتِي فِي رَمَضَانَ. قَالَ: "هَلْ تَجِدُ مَا تُعْتِقُ رَقَبَةً؟". قَالَ: لاَ. قَالَ: "فَهَلْ تَسْتَطِيعُ أَنْ تَصُومَ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ؟". قَالَ: لاَ. قَالَ: "فَهَلْ تَجِدُ مَا تُطْعِمُ سِتِّينَ مِسْكِينًا؟". قَالَ: لاَ. ثُمَّ جَلَسَ، فَأُتِيَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بِعَرَقٍ فِيهِ تَمْرٌ فَقَالَ: "تَصَدَّقْ بِهَذَا". قَالَ: أَعَلَى أَفْقَرَ مِنَّا؟ فَمَا بَيْنَ لاَبَتَيْهَا أَهْلُ بَيْتٍ أَحْوَجُ إِلَيْهِ مِنَّا. فَضَحِكَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم حَتَّى بَدَتْ أَنْيَابُهُ، ثُمَّ قَالَ: "اذْهَبْ، فَأَطْعِمْهُ أَهْلَكَ"
متفق عليه.

• وفي ذلك إرشاد للمفتي أن يكون رفيقا بالسائلين، وأن يرغبهم في دين الله بسلوك منهج التيسير، بما لا يتعارض مع مقاصد الشريعة.
ماذا نقولُ عن الحبيبِ المصطفى ♦♦♦  فمحـمـدٌ للعالميــنَ إمــــامُ
ماذا نقولُ عـن الحبيـبِ المجتبى ♦♦♦ فـي وصفـهِ تتكسَّــرُ الأقـلامُ

5ـ رفقه صلى الله عليه وسلم مع السائل الذي يطلب حقه، ولو كان فظا غليظا.
قال أنس رضي الله عنه: كُنْتُ أَمْشِي مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم وَعَلَيْهِ بُرْدٌ نَجْرَانِيٌّ غَلِيظُ الْحَاشِيَةِ، فَأَدْرَكَهُ أَعْرَابِيٌّ، فَجَذَبَهُ جَذْبَةً شَدِيدَةً، حَتَّى نَظَرْتُ إِلَى صَفْحَةِ عَاتِقِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَدْ أَثَّرَتْ بِهِ حَاشِيَةُ الرِّدَاءِ مِنْ شِدَّةِ جَذْبَتِهِ، ثُمَّ قَالَ: مُرْ لِي مِنْ مَالِ الله الَّذِي عِنْدَكَ. فَالْتَفَتَ إِلَيْهِ النبي صلى الله عليه وسلم، فَضَحِكَ، ثُمَّ أَمَرَ لَهُ بِعَطَاءٍ" البخاري. وصدق الله القائل: (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ).
وإذا عفوتَ فقـادرا ومقـدَّرًا ♦♦♦ لا يستهين بعفـوك الجــهـلاء
6ـ رفقه صلى الله عليه وسلم بالمسلم في عبادته، بأن لا يكلف نفسه ما لا تطيق.
فقد "دَخَلَ النبي صلى الله عليه وسلم الْمَسْجِدَ، وَحَبْلٌ مَمْدُودٌ بَيْنَ سَارِيَتَيْنِ، فَقَالَ: "مَا هَذَا؟". قَالُوا: لِزَيْنَبَ تُصَلِّي، فَإِذَا كَسِلَتْ أَوْ فَتَرَتْ أَمْسَكَتْ بِهِ. فَقَالَ: "حُلُّوهُ، لِيُصَلِّ أَحَدُكُمْ نَشَاطَهُ، فَإِذَا كَسِلَ أَوْ فَتَرَ فَلْيَقْعُدْ"
متفق عليه.
• وعن عبد بن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال: قَالَ لِي رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: "يَا عَبْدَ الله، أَلَمْ أُخْبَرْ أَنَّكَ تَصُومُ النَّهَارَ وَتَقُومُ اللَّيْلَ؟".

فَقُلْتُ: بَلَى يَا رَسُولَ الله. قَالَ: "فَلاَ تَفْعَلْ، صُمْ وَأَفْطِرْ، وَقُمْ وَنَمْ، فَإِنَّ لِجَسَدِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَإِنَّ لِعَيْنِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَإِنَّ لِزَوْجِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَإِنَّ لِزَوْرِكَ (الزائر) عَلَيْكَ حَقًّا، وَإِنَّ بِحَسْبِكَ أَنْ تَصُومَ كُلَّ شَهْرٍ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ، فَإِنَّ لَكَ بِكُلِّ حَسَنَةٍ عَشْرَ أَمْثَالِهَا، فَإِنَّ ذَلِكَ صِيَامُ الدَّهْرِ كُلِّهِ". فَشَدَّدْتُ، فَشُدِّدَ عَلَيَّ. قُلْتُ: يَا رَسُولَ الله، إِنِّي أَجِدُ قُوَّةً. قَالَ: "فَصُمْ صِيَامَ نَبِيِّ الله دَاوُدَ ـ عَلَيْهِ السَّلاَمُ ـ وَلاَ تَزِدْ عَلَيْهِ". قُلْتُ: وَمَا كَانَ صِيَامُ نَبِيِّ الله دَاوُدَ ـ عَلَيْهِ السَّلاَمُ ـ؟ قَالَ: "نِصْفَ الدَّهْرِ". فَكَانَ عَبْدُ الله يَقُولُ بَعْدَ مَا كَبِرَ: يَا لَيْتَنِي قَبِلْتُ رُخْصَةَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم "
متفق عليه.
ورافق الرفق في كل الأمور فلم ♦♦♦ يندم رفيق ولم يَذمُمْه إنسان
ولا يغرنْك حظ جَرَّهُ خُرُق ♦♦♦ فالخُرْق هدم ورفق المرء بنيان
------------------------------------
رابط الموضوع:
https://www.alukah.net/sharia/0/126313/#ixzz6jSdaErWl


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (34) فقه اسم الله "الرفيق" (3) نماذج مشرقة من رفق النبي صلى الله عليه وسلم (1)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى المسلمين فى العالم :: الميديا الاسلاميه :: خطب مفرغه-
انتقل الى: