ملتقى المسلمين فى العالم
في ظلال حديث: "احفظ الله يحفظك" (2) 50758410
ملتقى المسلمين فى العالم
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

ملتقى المسلمين فى العالم

منتدى اسلامى شامل يجميع جميع المسلمين فى انحاء العالم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

المواضيع الأخيرة
» وصل الضيف الذي تنتظرونه
في ظلال حديث: "احفظ الله يحفظك" (2) Emptyالخميس أبريل 23, 2020 10:50 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

» بأي شيء نستقبل رمضان
في ظلال حديث: "احفظ الله يحفظك" (2) Emptyالسبت أبريل 18, 2020 12:05 am من طرف ابوحذيفة السلفى

»  سلسلة أسماء الله الحسني (( التـــــــوَّاب ))
في ظلال حديث: "احفظ الله يحفظك" (2) Emptyالجمعة فبراير 14, 2020 10:53 am من طرف ابوحذيفة السلفى

» ( سلسلة أسماء الله الحسني ) الْقَهَّـــــــــــارُ
في ظلال حديث: "احفظ الله يحفظك" (2) Emptyالجمعة فبراير 14, 2020 10:51 am من طرف ابوحذيفة السلفى

» انها النار
في ظلال حديث: "احفظ الله يحفظك" (2) Emptyالجمعة يناير 17, 2020 2:07 am من طرف ابوحذيفة السلفى

» أَتَدْرُونَ مَن الْمُفْلِسُ؟
في ظلال حديث: "احفظ الله يحفظك" (2) Emptyالجمعة يناير 03, 2020 1:03 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

» عـــــــــــــــــــامٌ مضي
في ظلال حديث: "احفظ الله يحفظك" (2) Emptyالخميس ديسمبر 26, 2019 5:35 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

» حرمة الأعراض
في ظلال حديث: "احفظ الله يحفظك" (2) Emptyالجمعة نوفمبر 15, 2019 11:26 am من طرف ابوحذيفة السلفى

» فضائل ومعاني لا حول ولا قوة إلا بالله
في ظلال حديث: "احفظ الله يحفظك" (2) Emptyالجمعة نوفمبر 15, 2019 10:13 am من طرف ابوحذيفة السلفى

» في ظلال حديث: "احفظ الله يحفظك" (2)
في ظلال حديث: "احفظ الله يحفظك" (2) Emptyالجمعة نوفمبر 01, 2019 10:24 am من طرف ابوحذيفة السلفى

تصويت
من هو أفضل قارئ للقران الكريم
 عبد الباسط عبد الصمد
 محمد صديق المنشاوى
 إبراهيم الشعشاعي
 الشحات أنور
 محمد رفعت
 محمد محمود الطبلاوي
 مصطفى إسماعيل
 نصر الدين طوبار
 محمود الشحات أنور
 راغب مصطفى غلوش
استعرض النتائج
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر
 

 في ظلال حديث: "احفظ الله يحفظك" (2)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوحذيفة السلفى
الاعضاء


عدد المساهمات : 252
نقاط : 749
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 09/02/2014

في ظلال حديث: "احفظ الله يحفظك" (2) Empty
مُساهمةموضوع: في ظلال حديث: "احفظ الله يحفظك" (2)   في ظلال حديث: "احفظ الله يحفظك" (2) Emptyالجمعة نوفمبر 01, 2019 10:24 am

[rtl]الخطبــــــــــــــــــــــة الاولــــــــــــــــــــــــــــي
إِنَّ الْحَمْدَ لِلّهِ، نَحْمَدُهُ، وَنَسْتَعِينُهُ، وَنَسْتَهْدِيهِ، وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَسَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
يعلم ما كان, وما هو كائن , وما سيكون, وما لم يكن لو كان كيف يكون،
أَيا مَن لَيسَ لي مِنهُ مُجيرُ ... بِعَفوِكَ مِن عَذابِكَ أَسـتَجيرُ
أَنا العَبدُ المُقِرُّ بِكُلِّ ذَنبٍ ... وَأَنتَ السَيِّدُ المَـولى الغَفورُ
فَإِن عَذَّبتَني فَبِسوءِ فِعلي ... وَإِن تَغفِرْ فَأَنتَ بِـهِ جَـديرُ
أَفِرُّ إِلَيكَ مِنكَ؛ وَأَينَ إِلّا ... إِلَيكَ يَفِـرُّ مِنكَ المُسـتَجيرُ؟!
وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ﴾
[آل عمران: 102
﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا
﴾[النساء: 1
﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾
[الأحزاب: 70-7
أَمَّا بَعْدُ: فَإِنَّ أَصْدَقَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللهِ، وَخَيْرَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ، وَشَرَّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلاَلَةٌ، وَكُلَّ ضَلاَلَةٍ فِي النَّارِ ثُــمَّ   أَمَّـــــــــــــــــــــــــــــــا بَـعْدُ.



عرَفنا في الخطبة السابقة - ونحن نتفيأ ظلال حديث احفظ الله يحفظك -
أن من أعظم ما يستوجب حفظَ العبد المؤمن لربه
أن يحفظ صلاتَه التي بها قوامُ هذا الدين، واستقامةُ أخلاق العابدين،
وأن هذا الحفظ يقتضي أداءها على وجهها، وفي أوقاتها، وبحضور القلب فيها، والإقبال على الله في حركاتها وسكناتها،
 وأنها الصلاة النافعة، التي تنهى فعلًا عن الفحشاء والمنكر.
لكن، ما السبيل إلى اعتياد مثل هذه الصلاة السليمة النافعة التي تؤثِّر في الجوارح، وتطهِّر القلب، وتزكِّي النفس؟
إنها الصلاة الخاشعة لله، الخاضعة بالأركان لجلال الله، التي يحس معها المؤمن أنه انتقل بتكبيرة الإحرام من تعب الدنيا ومشاغلها،
إلى أشواق الروح التي تعلقت بربها،
فلا ترى إلا جلاله، ولا تطمع في غير جنته.
قال أهل اللغة : "خشع يخشع خشوعًا، رمى ببصره نحو الأرض، وغضَّه، وخفض صوته،
وقيل: الخشوع قريب من الخضوع، إلا أن الخضوع في البدن،
والخشوع في البدن، والصوت، والبصر؛
كقوله تعالى: ﴿ وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا ﴾
[طه: 108]؛ أي: سكنت، وكل ساكن خاضع خاشع".
وفي الاصطلاح: قال ابن القيم رحمه الله: "الخشوع: قيام القلب بين يدي الرب بالخُضُوع والذُّلِّ".


وقال ابن رجب رحمه الله: "وأصل الخشوع: هو لين القلب ورقته، وسكونه، وخضوعه، وانكساره، وحرقته،
فإذا خشع القلب، تبعه خشوع جميع الجوارح والأعضاء؛ لأنها تابعة له"،
وهو الموصوف في دعاء النبي صلى الله عليه وسلم في ركوعه في الصلاة: "اللَّهُمَّ لَكَ رَكَعْتُ، وَبِكَ آمَنْتُ، وَلَكَ أَسْلَمْتُ، خَشَعَ لَكَ سَمْعِي، وَبَصَرِي، وَمُخِّي، وَعَظْمِي، وَعَصَبِي"؛ مسلم.
وهذه حقيقة الخشوع التي تنافي ما يفعله البعض من التخاشع الذي تظهر فيه الجوارح خاشعة، والأعضاء خاضعة، والرقاب مطأطئة، ولكن القلب لاه غافل.
قال ابن القيم رحمه الله: "وقال بعض العارفين: حسن أدب الظاهر، عنوان أدب الباطن،
ورأى عمر بن الخطاب رضي الله عنه رجلًا طأطأ رقبته في الصلاة، فقال:
( يا صاحب الرقبة، ارفع رقبتك، ليس الخشوع في الرقاب، إنما الخشوع في القلوب )".
ورأت عائشة رضي الله عنها شبابًا يمشون ويتماوتون في مشيتهم، فقالت لأصحابها: "من هؤلاء؟"، قالوا: نُسَّاك (أي عُبَّاد)، فقالت: "كان عمر بن الخطاب إذا مشى أسرع، وإذا قال أسمع، وإذا ضرب أوجع، وإذا أطعم أشبع، وكان هو الناسكَ حقًّا".
وقال الفضيل رحمه الله: "كان يُكْرَهُ أن يُرِيَ الرجلُ من الخشوع أكثر مما في قلبه".



فكان لا بد من مِران القلب على الحضور في الصلاة، في قيامها، وركوعها، وسجودها، ودعائها، حتى يكون الواحد منا مقيمًا فعلًا للصلاة، وليس مجرد مصلٍّ.
فعن جُبَير بن نُفَير عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: كُنَّا مَعَ رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم، فَشَخَصَ بِبَصَرِهِ إِلَى السَّمَاءِ، ثُمَّ قَالَ: "هَذَا أَوَانُ يُخْتَلَسُ الْعِلْمُ مِنَ النَّاسِ، حَتَّى لَا يَقْدِرُوا مِنْهُ عَلَى شَيْءٍ"،
 فَقَالَ زِيَادُ بْنُ لَبِيدٍ الْأَنْصَارِيُّ رضي الله عنه: كَيْفَ يُخْتَلَسُ مِنَّا، وَقَدْ قَرَأْنَا الْقُرْآنَ؟ فَوَالله لَنَقْرَأَنَّهُ، وَلَنُقْرِئَنَّهُ نِسَاءَنَا وَأَبْنَاءَنَا،
فَقَالَ: "ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ يَا زِيَادُ، إِنْ كُنْتُ لَأَعُدُّكَ مِنْ فُقَهَاءِ أَهْلِ الْمَدِينَةِ؛ هَذِهِ التَّوْرَاةُ وَالْإِنْجِيلُ عِنْدَ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى، فَمَاذَا تُغْنِي عَنْهُمْ؟"،
قَالَ جُبَيْرٌ: فَلَقِيتُ عُبَادَةَ بْنَ الصَّامِتِ، فَقُلْتُ: أَلَا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ أَخُوكَ أَبُو الدَّرْدَاءِ؟ فَأَخْبَرْتُهُ بِالَّذِي قَالَ أَبُو الدَّرْدَاءِ، قَالَ: صَدَقَ أَبُو الدَّرْدَاءِ، إِنْ شِئْتَ لَأُحَدِّثَنَّكَ بِأَوَّلِ عِلْمٍ يُرْفَعُ مِنْ النَّاسِ: الْخُشُوعُ، يُوشِكُ أَنْ تَدْخُلَ مَسْجِدَ الجَامِعِ، فَلَا تَرَى فِيهِ رَجُلًا خَاشِعًا"؛
ص. سنن الترمذي.
وفي ذلك إيماء إلى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أوَّلُ شَيءٍ يرفعُ مِن هذِهِ الأمَّةِ الخُشوعُ، حتى لا تَرى فيها خاشِعًا"؛
ص. الجامع.
وقال حذيفة رضي الله عنه: "أول ما تفقدون من دينكم الخشوع، وآخر ما تفقدون من دينكم الصلاة، ورُبَّ مُصَلٍّ لا خير فيه، ويوشك أن تدخل مسجد الجماعة، فلا ترى فيهم خاشعًا".



فعلى كل واحد منا أن يتحسس مواطن تأثير الصلاة على جوارحه، وأعماله، وأقواله، وعلاقاته، فإن لم يجد أثرًا، فليعد النظر في صلاته التي هي رأس ماله على الحقيقة؛
قال ابن القيم رحمه الله عن الصلاة : " مُجْلِبَةٌ لِلرِّزْقِ، حَافِظَةٌ لِلصِّحَّةِ، دَافِعَةٌ لِلْأَذَى، مُطْرِدَةٌ لِلْأَدْوَاءِ، مُقَوِّيَةٌ لِلْقَلْبِ، مُبَيِّضَةٌ لِلْوَجْهِ، مُفْرِحَةٌ لِلنَّفْسِ،
مُذْهِبَةٌ لِلْكَسَلِ، مُنَشِّطَةٌ لِلْجَوَارِحِ، مُمِدَّةٌ لِلْقُوَى، شَارِحَةٌ لِلصَّدْرِ، مُغَذِّيَةٌ لِلرُّوحِ، مُنَوِّرَةٌ لِلْقَلْبِ، حَافِظَةٌ لِلنِّعْمَةِ، دَافِعَةٌ لِلنِّقْمَةِ، جَالِبَةٌ لِلْبَرَكَةِ، مُبْعِدَةٌ مِنَ الشَّيْطَانِ، مُقَرِّبَةٌ مِنَ الرَّحْمَنِ".

لقد علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الصلاة رأس مال العبد، وأن الحفاظ عليها لا يقل أهمية عن الحفاظ على الأشياء الثمينة، والمعادن النفيسة، بل الحفاظ عليها أشد، ومن أعظم ما فيها أن الله تعالى ينصب وجهه لوجه عبده في صلاته؛
قال صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ اللهَ أَمَرَكُمْ بِالصَّلاَةِ، فَإِذَا صَلَّيْتُمْ فَلاَ تَلْتَفِتُوا، فَإِنَّ اللهَ يَنْصِبُ وَجْهَهُ لِوَجْهِ عَبْدِهِ فِي صَلاَتِهِ مَا لَمْ يَلْتَفِتْ"؛
ص. سنن الترمذي،

وقال صلى الله عليه وسلم: "لاَ يَزَالُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ مُقْبِلًا عَلَى الْعَبْدِ وَهُوَ فِي صَلاَتِهِ مَا لَمْ يَلْتَفِتْ، فَإِذَا الْتَفَتَ انْصَرَفَ عَنْهُ" ص. سنن ابن ماجه.




قال ابن القيم رحمه الله: "الالتفات المنهيُّ عنه في الصلاة قسمان: أحدهما: التفات القلب عن الله عز وجل إلى غير الله تعالى، والثاني: التفات البصر، وكلاهما منهي عنه".
فكان على المسلم أن يحرص على أن يظفر بأجر صلاته كاملًا،
وأن يجتهد في أن يغالب النفس والشيطان؛ حتى لا يسرقا من صلاته شيئًا، فالمرء لا يكتب له من صلاته إلا ما عقل منها؛ كما قال ابن عباس رضي الله عنهما؛ يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ الْعَبْدَ لَيُصَلِّي الصَّلاَةَ مَا يُكْتَبُ لَهُ مِنْهَا إِلاَّ عُشُرُهَا، تُسُعُهَا، ثُمُنُهَا، سُبُعُهَا، سُدُسُهَا، خُمُسُهَا، رُبُعُهَا، ثُلُثُهَا، نِصْفُهَا"؛
ص. سنن أبي داود.
قال ابن القيم رحمه الله: "فصلاةٌ بلا خشوعٍ ولا حضور، كبدنٍ ميِّتٍ لا روح فيه"،
ولذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو الله ويسأله القلب الخاشع الحاضر ويقول: "اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عِلْمٍ لَا يَنْفَعُ، وَمِنْ قَلْبٍ لَا يَخْشَعُ، وَمِنْ نَفْسٍ لَا تَشْبَعُ، وَمِنْ دَعْوَةٍ لَا يُسْتَجَابُ لَهَا"؛
مسلم.
وقال حسان بن عطية: "إن الرجلين ليكونان في الصلاة الواحدة، وإن ما بينهما في الفضل كما بين السماء والأرض، وذلك أن أحدهما مقبل بقلبه على الله عز وجل، والآخر ساهٍ غافل".
متى يا قلب تأنس بالصلاة
*** وتنسى عندها همَّ الحياة
أيعقل أن تصليَ كل حين
*** وتغرقَ في بحار اﻷمنيات؟
فلا تدري إذا صليتَ ماذا
*** ولا كم قد ركعتَ بذي الغداة
تصلي كي تُريحَ النفس فيها
*** وﻻ ترتاح فيها من شتات

إن الخشوع الحقيقي يُجزَى عنه صاحبه بأنواع من الفضائل؛
منها:♦ أن الفلاح والنجاح في الدارين مقرونان بالخشوع في الصلاة؛ قال تعالى: ﴿ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ ﴾
[المؤمنون: 1، 2].

♦ أن الخاشع يرجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه؛ قال صلى الله عليه وسلم: "فَإِنْ هُوَ قَامَ، فَصَلَّى، فَحَمِدَ اللهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ، وَمَجَّدَهُ بِالَّذِي هُوَ لَهُ أَهْلٌ، وَفَرَّغَ قَلْبَهُ لِله، إِلاَّ انْصَرَفَ مِنْ خَطِيئَتِهِ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ"؛ مسلم.

♦ أنه يغفر له ما تقدم من ذنبه، فقد توضأ رسول الله صلى الله عليه وسلم وضوءًا كاملًا، ثم قال: "مَنْ تَوَضَّأَ نَحْوَ وُضُوئِي هَذَا، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ، لاَ يُحَدِّثُ فِيهِمَا نَفْسَهُ، غَفَرَ اللهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ"؛ متفق عليه.

♦ بل قال صلى الله عليه وسلم: "مَا مِنِ امْرِئٍ مُسْلِمٍ تَحْضُرُهُ صَلاَةٌ مَكْتُوبَةٌ، فَيُحْسِنُ وُضُوءَهَا، وَخُشُوعَهَا، وَرُكُوعَهَا، إِلاَّ كَانَتْ كَفَّارَةً لِمَا قَبْلَهَا مِنَ الذُّنُوبِ مَا لَمْ يُؤْتِ كَبِيرَةً، وَذَلِكَ الدَّهْرَ كُلَّهُ"؛ مسلم.
♦ كما أن الإقبال على ركعتين بالقلب والوجه كفيل بضمان الجنة؛ قال صلى الله عليه وسلم: "مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَتَوَضَّأُ فَيُحْسِنُ وُضُوءَهُ ثُمَّ يَقُومُ فَيُصَلِّى رَكْعَتَيْنِ مُقْبِلٌ عَلَيْهِمَا بِقَلْبِهِ وَوَجْهِهِ، إِلاَّ وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ"؛ مسلم.
أتوق لأن أصليَ في خشوع
*** وأن أنسى بها متع الحياة
فعد يا قلبُ من بحر التمني
*** وعِدْني أن تصليَ في أناة
أقول ما تسمعون واستغفر الله لي ولكم   ادعوا الله وانتم موقنون بالإجابة


الخطبـــــــــــة الثانيــــــــــــــــة

الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه،
وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه، الهادي إلى إحسانه، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وأعوانه وسلم تسليما كثيرا. أما بعد:


لقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يلتذ بالصلاة أيما التذاذ،
ويأنس بها أيما إيناس، كانت له غذاءً للعقل، وقوتًا للقلب، وراحة للبدن،
حتى إنه قال لبلال رضي الله عنه: "يَا بِلاَلُ، أَقِمِ الصَّلاَةَ أَرِحْنَا بِهَا"؛
ص. سنن أبي داود،
بل كانت له بلسم الحياة، ولذة الروح، وقرة العين؛ قال صلى الله عليه وسلم: "وَجُعِلَتْ قُرَّةُ عَيْنِي فِي الصَّلاَةِ"؛ ص. سنن النسائي.










وكان صلى الله عليه وسلم يعيش لحظات الصلاة، لا يفارقه الخشوع، وربما بكى صلى الله عليه وسلم من شدة تفاعله مع الصلاة مناجاةً لله، وسؤاله ما يرجوه لأمته من الخير،
فعن عبيد بن عمير أنه قال لعائشة رضي الله عنها: أخبِرينا بأعجَبِ شيءٍ رأَيْتِه مِن رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم، فسكَتَتْ ثمَّ قالت: لَمَّا كان ليلةٌ مِن اللَّيالي، قال: "يا عائشةُ، ذَرِيني أتعبَّدِ اللَّيلةَ لربِّي"، قُلْتُ: واللهِ إنِّي لَأُحِبُّ قُرْبَك، وأُحِبُّ ما يَسرُّك،
قالت: فقام، فتطهَّر، ثمَّ قام يُصَلِّي، قالت: فلم يزَلْ يبكي حتَّى بَلَّ حجرَه، ثمَّ بكى، فلم يزَلْ يبكي حتَّى بَلَّ لِحيتَه، ثمَّ بكى، فلم يزَلْ يبكي حتَّى بَلَّ الأرضَ، فجاء بلالٌ يُؤذِنُه بالصَّلاةِ، فلمَّا رآه يبكي، قال: يا رسولَ اللهِ، لِمَ تَبكي وقد غفَر اللهُ لك ما تقدَّم وما تأخَّر؟ قال: "أفلا أكونُ عبدًا شكورًا؟ لقد نزَلَتْ علَيَّ اللَّيلةَ آيةٌ، ويلٌ لِمَن قرَأها ولم يتفكَّرْ فيها: (نَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ (190) الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَٰذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191) رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ ۖ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ (192)..)






وربما صَلَّى صلى الله عليه وسلم، فَسُمع اهتزاز صدره من التأثر بالمناجاة، فعن عبد بن الشخير قال: رَأَيْتُ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم يُصَلِّي وَفِى صَدْرِهِ أَزِيزٌ كَأَزِيزِ الرَّحَى مِنَ الْبُكَاءِ"؛
ص. سنن أبي داود.
بل إنه بكى صلى الله عليه وسلم ليلة بدر وهو يصلي ويدعو،
يقول علي رضي الله عنه: "مَا كَانَ فِينَا فَارِسٌ يَوْمَ بَدْرٍ غَيْرُ الْمِقْدَادِ، وَلَقَدْ رَأَيْتُنَا وَمَا فِينَا إِلا نَائِمٌ، إِلاَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم تَحْتَ شَجَرَةٍ، يُصَلِّي وَيَبْكِي حَتَّى أَصْبَحَ"؛ ص. الترغيب.
وسئلت عائشة رضي الله عنها عن صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم في الليل، فقالت: "يُصَلِّي أَرْبَعًا، فَلاَ تَسْأَلْ عَنْ طُولِهِنَّ وَحُسْنِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي أَرْبَعًا، فَلاَ تَسْأَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّى ثَلاَثًا"؛ متفق عليه.

وعلى طريقه صلى الله عليه وسلم سار صحابته الكرام، فهذا أبو بكر الصديق رضي الله عنه، لا يكاد يصلي صلاة إلا ويبكي من خشية الله؛ قالت عائشة رضي الله عنها: لَمَّا دَخَلَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم بَيْتِي، قَالَ: "مُرُوا أَبَا بَكْرٍ فَلْيُصَلِّ بِالنَّاسِ"، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ الله، إِنَّ أَبَا بَكْرٍ رَجُلٌ رَقِيقٌ، إِذَا قَرَأَ الْقُرْآنَ لاَ يَمْلِكُ دَمْعَهُ، فَلَوْ أَمَرْتَ غَيْرَ أَبِي بَكْرٍ؟ متفق عليه،
والمقصود هنا البكاء عن الذى يغلب الانسان من غير استدعاء أو تكلف.
ومضى معنا أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه رأى رجلًا طأطأ رقبته في الصلاة، فقال: (يا صاحب الرقبة، ارفع رقبتك، ليس الخشوع في الرقاب، إنما الخشوع في القلوب)".

ومن جميل مزايا سعد بن معاذ رضي الله عنه قوله: "فِيَّ ثلاث خصال، لو كنت في سائر أحوالي أكون فيهن: كنت أنا أنا، إذا كنت في الصلاة، لا أُحَدِّث نفسي بغير ما أنا فيه، وإذا سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثًا، لا يقع في قلبي ريب أنه الحق، وإذا كنت في جنازة، لم أُحَدِّث نفسي بغير ما تقول ويقال لها".
هذا عن الصحابة، أما التابعون ومن بعدهم،
فقد أثر عنهم في الخشوع في صلاتهم ما يدعونا نحن المتأخرين إلى العجب والانبهار.
قالوا لعامر بن عبد القيس: أتُحَدِّثُ نفسك بشيء في الصلاة؟ فقال: أَوَ شيءٌ أحبُّ إليَّ من الصلاة أُحَدِّثُ به نفسي؟ قالوا: إنا لنحدث أنفسنا في الصلاة، فقال: أَبِالجنة والحور ونحو ذلك؟ فقالوا: لا، ولكن بأهلينا وأموالنا، فقال: لأن تختلف الأسنَّة فِيَّ أحبُّ إِلَيَّ".
وأما مسلم بن يسار فكان إذا صلَّى كأنه وَتِد، لا يميل لا هكذا، ولا هكذا، وكان يقول لأهله إذا دخل في الصلاة: "تحدَّثوا، فلست أسمع حديثكم"،

وقال الحسن رحمه الله: "إذا قمتَ إلى الصلاة قانتًا، فقم كما أمرك الله، وإيَّاك والسَّهْوَ والالتفات، إيَّاك أن ينظر الله إليك وتنظر إلى غيره، وتسألَ الله الجنة، وتتعوَّذَ به من النار وقلبك ساهٍ لا تدري ما تقول بلسانك".
ويبقى السؤال: ما السر في جودة صلاتهم وحضور الخشوع فيها؟ وما الأسباب المعينة على ذلك؟ ذاك ما سيكون موضوعنا القادم إن شاء الله تعالى.
أقِمِ الصلاةَ لوقتِها بشروطِها *** فمِنَ الضلالِ تفاوتُ الميقاتِ
وإِذا اتَّسعتَ برزقِ ربِّكَ فاتخذْ *** منه الأجَلَّ لأوجهِ الصدقاتِ


[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في ظلال حديث: "احفظ الله يحفظك" (2)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى المسلمين فى العالم :: الميديا الاسلاميه :: خطب مفرغه-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: