ملتقى المسلمين فى العالم
وصل الضيف الذي تنتظرونه      50758410
ملتقى المسلمين فى العالم
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

ملتقى المسلمين فى العالم

منتدى اسلامى شامل يجميع جميع المسلمين فى انحاء العالم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

المواضيع الأخيرة
» وصل الضيف الذي تنتظرونه
وصل الضيف الذي تنتظرونه      Emptyالخميس أبريل 23, 2020 10:50 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

» بأي شيء نستقبل رمضان
وصل الضيف الذي تنتظرونه      Emptyالسبت أبريل 18, 2020 12:05 am من طرف ابوحذيفة السلفى

»  سلسلة أسماء الله الحسني (( التـــــــوَّاب ))
وصل الضيف الذي تنتظرونه      Emptyالجمعة فبراير 14, 2020 10:53 am من طرف ابوحذيفة السلفى

» ( سلسلة أسماء الله الحسني ) الْقَهَّـــــــــــارُ
وصل الضيف الذي تنتظرونه      Emptyالجمعة فبراير 14, 2020 10:51 am من طرف ابوحذيفة السلفى

» انها النار
وصل الضيف الذي تنتظرونه      Emptyالجمعة يناير 17, 2020 2:07 am من طرف ابوحذيفة السلفى

» أَتَدْرُونَ مَن الْمُفْلِسُ؟
وصل الضيف الذي تنتظرونه      Emptyالجمعة يناير 03, 2020 1:03 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

» عـــــــــــــــــــامٌ مضي
وصل الضيف الذي تنتظرونه      Emptyالخميس ديسمبر 26, 2019 5:35 pm من طرف ابوحذيفة السلفى

» حرمة الأعراض
وصل الضيف الذي تنتظرونه      Emptyالجمعة نوفمبر 15, 2019 11:26 am من طرف ابوحذيفة السلفى

» فضائل ومعاني لا حول ولا قوة إلا بالله
وصل الضيف الذي تنتظرونه      Emptyالجمعة نوفمبر 15, 2019 10:13 am من طرف ابوحذيفة السلفى

» في ظلال حديث: "احفظ الله يحفظك" (2)
وصل الضيف الذي تنتظرونه      Emptyالجمعة نوفمبر 01, 2019 10:24 am من طرف ابوحذيفة السلفى

تصويت
من هو أفضل قارئ للقران الكريم
 عبد الباسط عبد الصمد
 محمد صديق المنشاوى
 إبراهيم الشعشاعي
 الشحات أنور
 محمد رفعت
 محمد محمود الطبلاوي
 مصطفى إسماعيل
 نصر الدين طوبار
 محمود الشحات أنور
 راغب مصطفى غلوش
استعرض النتائج
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر
 

 وصل الضيف الذي تنتظرونه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوحذيفة السلفى
الاعضاء


عدد المساهمات : 252
نقاط : 749
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 09/02/2014

وصل الضيف الذي تنتظرونه      Empty
مُساهمةموضوع: وصل الضيف الذي تنتظرونه    وصل الضيف الذي تنتظرونه      Emptyالخميس أبريل 23, 2020 10:50 pm

الخطبــــــــــــــــــــــة الاولــــــــــــــــــــــــــــي
إِنَّ الْحَمْدَ لِلّهِ، نَحْمَدُهُ، وَنَسْتَعِينُهُ، وَنَسْتَهْدِيهِ، وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَسَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له

وأشهد أن محمداً عبده ورسوله , وصفيه وخليله , بلّغ الرسالة , وأدى الأمانة , ونصح الأمة , وتركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك،  وجاهد في الله حق جهاده حتى أتاه اليقين ,
أرسله الله رحمة للعالمين فشرح به الصدور وأنار به العقول

وفتح به أعينا عميا وأذاناً صما وقلوب غلفا -صلى الله عليه وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان-وسلم تسليما كثير
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ﴾
[آل عمران: 102
[ltr]﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴾[النساء: 1[/ltr]
[ltr]﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [الأحزاب: 70-71.
أَمَّا بَعْدُ: فَإِنَّ أَصْدَقَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللهِ، وَخَيْرَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ، وَشَرَّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلاَلَةٌ، وَكُلَّ ضَلاَلَةٍ فِي النَّارِ , ثُــمَّ أَمَّـــــــــــــــــــــــــــــــا بَـعْدُ
أيها الاحبةُ المسلمون : كأني بالأيام ثغرا باسما ، يردد على مسامع العباد :
أتاكم شهر الرحمة والغفران ، أتاكم شهر الطاعة والايمان ،
أتاكم شهر العتق من النيران ،
وصل الضيف الذي تنتظرونه ، فماذا أعددتم له ؟
ما ذا أعددنا كلنا لهذا الشهر الكريم ، ولهذا الموسم العظيم ، ؟؟؟
يزف الهادي البشير النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه ، ولسائر المسلمين ، بشرى إلهية:
(( أَتَاكُمْ رَمَضَانُ ، شَهْرٌ مُبَارَكٌ ، فَرَضَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ ، تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ السَّمَاءِ ، وَتُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَحِيمِ ، وَتُغَلُّ فِيهِ مَرَدَةُ الشَّيَاطِينِ ، لِلَّهِ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ ، مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا فَقَدْ حُرِمَ ))
فتلك والله هي البشرى ، التي يعمل لها العاملون.. ويشمر لها المشمرون .. ويفرح بقدومها المؤمنون..
من منا لم يذنب ، من منا لم يظلم نفسه ،
 فهذا الشهر هو شهر صيانة البدن ، وصيانة الروح ، وصيانة الأخلاق ،
وصيانة العلاقات بالآخرين
أيام وليالي ، سبحان من شرفها ، وكساها مهابةً .. وبهاءً وجمالاً ،
سبحان من زادها ، فضلا وعطاءا وكمالا .
أخَ الايمان
: هل علمت ، أن الصالحين ، كانوا يدعون الله أن يـبلغهم أيام شهر رمضان ،
هل علمت ، أن الصالحين: (كانوا يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم رمضان ! ثم يدعونه ستة أشهر أن يتقبل منهم !).
و (كان من دعائهم : اللهم سلمنا إلى رمضان ، وسلم رمضان لنا ، وتسلمه منا متقبلاً)

إيها الإخوة في الله : إن كثيرا من الأعمال التي انهمك فيها الناس ،
وفرطوا في الآخرة من أجلها ، لجديرة بأن تعطى إجازة في هذا الشهر ،
وأن يلتقط أحدنا أنفاسه ، وأن يؤجل ما أمكن تأجيله ، فالمشاغل لا تنتهي ،
وأهل القبور كلهم ماتوا ولم تنته مشاغلهم ، ولكن الذي ينتهي هو العمر ،
أما هذه الأوقات الفاضلة ، فقد تذهب علي ضياعها النفس حسرات يوم القيامة ،
حينما تذهب كأخواتها ،
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
(مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ.
وَمَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ. وَمَنْ قَامَ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ) متفق عليه
.
فهيا جميعًا للتوبة النصوح ،
مزق هذه الصفحة الداكنة ، التي تكدرت بالذنوب ، وتدنست بالمعاصي ،
واسودت بالآثام ،
مزقها بالاستغفار ، واللجوء إلى العزيز الغفار ، فقد قال سبحانه :
( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ)
(الزمر:53)
مزقهـــــــــــا ، وافتح مع خالقك صفحة بيضاء نقية.. صافية من شوائب المعاصي .. ومن أدران الذنوب ، كن من الصائمين القائمين التائبين المنيبين




أخي المسلم الحبيب : كم من رمضان يمر على الكثيرين منا وهم غافلون !
قال الحسن البصري (رحمه الله) :
(إن العبـد لا يـزال بـخير مـا كـان لـه واعظ من نفسه ، وكانت المحاسبة من همته)!!!
فخطط لوقتك كيف تستثمره في رمضان ،
لا بأس أن تأخد ورقة وقلما ، وتنظم وقتك ، وتلزم نفسك بذلك ،
 لماذا كل شيء نستخدم له الورقة والقلم إلا التخطيط للأخرة ورسم المسار إليها ، فيا عبد الله :- تب إلى الله من الآن ، وعاهد الله على ذلك ،
وأقبل على ربك سبحانه بتهيئة كل الأسباب ، مثلما هو مقبل عليك بالأجر والفضل والثواب ،
إذا كانت لك صفحات في حياتك تلطخت بالمعاصي ،
فاعلم أن كل بني آدم خطاؤون ، وخير الخطائين التوابون ،
فرمضان موسم يمنحك صفحة بيضاء لتملأها بأعمال صالحة..
لا تجعل أيام رمضان وسائر أيامك سواء ، بل اجعل أيام رمضان غرة في جبين عمرك !
قال جابر بن عبدالله (رضي الله عنهما):
(إذا صمت فليصم سمعك ، وبصرك ، ولسانك ، عن الكذب ، والمحارم ، ودع أذى الجار ، وليكن عليك وقار ، وسكينة يوم صومك ، ولا تجعل يوم صومك ، ويوم فطرك سواء!)
أقول ما تسمعون واستغفر الله لي ولكم
ادعوا الله وانتم موقنون بالإجابة

الخطبـــــــــــة الثانيــــــــــــــــة
الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه، الهادي إلى إحسانه، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وأعوانه وسلم تسليما كثيرا. أما بعد:
أمــــــــــــــــــــــــا بعد
أيها الأحبة.. هـــــــا قد جاء رمضان
فكم يوم من أعمارنا أمضيناه !!  وكم من صديق فقناه!
وكم من قريب بأيدينا دفناه !! وكم من عزيز علينا في اللحد أضعناه!!
كانوا يتشوقون لإدراك هذا الشهر الكريم؛ ليظفروا بالصيام والقيام ,
ويتعرضوا لنفحات الكريم المنان
فحضرت آجالهم , وقطع الموت حبال آمالهم ,
فبادر بالتوبة ما دمت في زمن الإنظار, وأقلع عن الذنوب والأوزار ,
وأظهر الندم والاستغفار
فإن الله يبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل , ويبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار
فعلى العبد الصائم أن يتفقه في دين الله, ويتجنب الذنوب والمعاصي ومحبطات الأعمال
ويحرص على إعفاف الجوارح
واذا كان الأمر كذلك فليحذر الصائم مما أعده أهل الانحلال ودعاة الفساد والضلال
من برامج مضلة ومشاهد مخلة
يا هؤلاء : إن رمضان خير الشهور فحذار من انتهاك حرمته وتدنيس شرفه وانتقاص مكانته
يقول رسول الهدى
( مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ وَالْجَهْل فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ )  .
إذا لـم يكـن في السمـع مني تـصاون *** وفي بصري غض وفي منطقي صمت
فحظي إذاً من صومي الجوع و الظما *** فـإن قلـت إني صمت يومي فـما صمت

اتقوا الله يا عباد الله وتعرضوا لنفحات الله في هذا الشهر الكريم فتلك هي الغاية التي من أجلها صام الصائمون.. وتنافس المؤمنون . بل ومن أجلها خلقنا ،
قال تعالى : ((وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ* مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ*إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ))
عبـــــــــــــــــــــاد الله
( إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً )

أسأل الله الذي سلمنا لرمضان أن يسلم لنا رمضان ويتسلمه منا متقبلا
وأن يجعلنا من صوَّامه وقوَّامه
اللهم اجعلنا به من القائمين بفضلك ، ومن الصائمين بمنك ،
اللهم ارزقنا صدق الصائمين .. وإقبال القائمين .. وخصال المتقين ..
.. وبلغنا برحمتك ورضوانك درجات المقربين ..





[/ltr]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وصل الضيف الذي تنتظرونه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى المسلمين فى العالم :: الميديا الاسلاميه :: خطب مفرغه-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: